نسيت بياناتك؟

انشئ حساب جديد

الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية

على حسب حالة كل سيدة يقوم الطبيب المختص بتحديد إذا ماكانت الولادة ستكون بصورة طبيعية أو قد تلجأ السيدة إلى الولادة القيصرية. سنوضح الفرق بينهما فيما يلى:

أولا: الولادة الطبيعية:
الطريقة الأسهل فى عملية الولادة فى حد ذاتها؛ لقلة تكلفتها المادية، وسهولة خطواتها؛ لكنها من ناحية أخرى قد تكون أصعب على أم فى تحمل الألم، ومفاجآتها لها فى موعد الولادة.
الولادة الطبيعية كانت الطريقة الوحيدة للولادة فى العقود الماضية؛ لعدم وجود تقنية عالية فى المجال الجراحي، وهو الأمر الذى كان يمثل خطرا على الأم والجنين فى تلك الفترة لعدم وجود وسيلة أخرى للولادة.

ثانيا الولادة القيصرية:
إحدى الطرق الحديثة التى تتطلب تدخل جراحى لحدوث الولادة عن طريق فتح فتحة فى البطن والوصول إلى الرحم لإخراج الجنين من الأم. يلجأ الأطباء إلى الولادة القيصرية فى حالات مثل:

  • اكتشاف مشاكل فى عنق الرحم لدى الأم تمنع نزول الطفل بشكل طبيعى
  • وجود مشكلة فى الحوض سواء ضعفه أو ضيقه
  • وجود الجنين فى وضع غير معتاد
  • معظم حالات التوأم

لكن للولادة القيصرية مخاطر أيضا؛ مثل خطورة التدخل الجراحي، والحاجة إلى تعقيم مكان الجرح، وطول فترة التعافى بعد الولادة مقارنة بالولادة الطبيعية. لكم من مميزات الولادة القيصرية معرفة موعد الولادة مسبقاً بفترة كافية، وعدم حدوثها بصورة مفاجئة كالولادة الطبيعية.
سواءاً كانت الولادة بصورة طبيعية أو قيصرية؛ يستلزم ذلك رأى الطبيب المختص لتحديد الحالة تبعاً للحالة الصحية للأم والجنين. زمن الخطأ لجوء بعض السيدات وطلبها من الطبيب المختص اللجوء إلى الولادة القيصرية دون الحاجة الطبية لذلك لتقليل الإحساس بالألم.

TOP